الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

لماذا السعودي الاول عربيا؟



لماذا السعودي اولاً ؟

الى كل مغرد سعودي ،هنيئا لك وللسعودية بك، في دراسة تحليله بسيطة ،قام فريق العمل باستخدام التحليل الكيفي على البرنامج المشهور تويتر ،تبين ان الدولة العربية المتقدمة في مجال الثقافة العلمية على تويتر بما يشار اليه "الكلام ما قل ودل" ،ان المغرد السعودي حصل على الاول عربيا بين الدول العربية من حيث قبول المكتوب واعادة التغريد والرد ، وان الانشطة الاكبر هي انشطة تأثير علماء الدين السعودي والي ما  اشار الى تقدمه وقبوله في سائر الدول العربية والغربية ، وان تاثير البعد الزمني بين نشر التغريدة واعادة الرد عليها اخذ طابع السرعة مما يشير ان المغرد السعودي متابع من الغير .
بعد هذه المقدمة نقول لماذا نجح المغرد السعودي ، ان نجاح الشخصيات الاعلامية والدينية والسياسة ناتج عن اهتمام كبير من قبل الطرف الاخر وهذا نابع من ان الثقافة التي يتمتع بها السعودي ذات طابع قوي ومقبول وجميل للطرف الاخر، وبلغة الارقام قام فريق العمل باختيار تغريدات خاصة بالشيخ الجليل المغامسي مع ان التغريده تحتوي على نص عادي غير ان الاقبال عليه كانت بنسبة استجابة 95% وان 80% من القارئ اعاد التغريد او علق عليها ، بالمقابل نسبة القبول لها كان 95% .
مؤشرات الثقافة والمعرفة لماذا السعودي الاول في العالم العربي في التغريد من الملاحظ دون مجاملة في النتيجة التي حصل عليها فريق العمل ،ان المغرد السعودي مقبول عربيا وان التغريد نابع من ثقافته  وقوة نصة وان اغلب الاقوال تنتشر بسرعه على محطات التواصل الاجتماعي الاخرى بسرعه كبيرة .
واذا ما تم لماذا المغرد السعودي الاول عربيا ، الاهتمام في الاسلام اولا ومنبعها القران والسنه وثانيا اللغة  العربية المقبول لدى كافة الاقطار العربية ، ولا ننكر اهتمام القادة العليا بالفئة المغرده والحرص عليها وهذا مما جعل ولي ولي العهد يفاجىء الجميع بزيارة منتدى المغردين فهذا اهتمام رفع وجعل التغريدة السعودية الاولى عربيا .
نتيجة التحليل : يتمتع المجتمع السعودي بثقافة واسعة وحرص على متابعه الاحداث اول باول والتي اخذت منحى التغريد الديني والاعلامي والرياضي ، هذه الثقافة القوية جعلت من المغردين اهتمام كبير بهذا الشان مما سهل الوصول الى المعلومة، ومقبولة داخل السعودية وعربيا .
ملخص التحليل : هنيئاً لكل سعودي مغرد بهذا النجاح ونامل منهم مساعدة اكبر لنشر الثقافة العربية القوية والثقافة الدينة والعلمية ،نبارك لانفسنا اولا ولكل سعودي ثانيا .

مركز السقيفة للدراسات والاستشارات التربوية والادارية 
23-8-2016